الرئيسية / المركز الإعلامي / أخبار الوزارة / ارتفاع درجة حرارة الجو يسهم في تزايد المتاعب الصحية

ارتفاع درجة حرارة الجو يسهم في تزايد المتاعب الصحية

اعتبرت الدكتورة نائلة أنور أبوالجدايل استشارية الأمراض الصدرية وطب الأطفال أن الارتفاع الشديد في درجات حرارة الجو يُسهم مباشرة في حدوث كثير من المتاعب الصحية التي تنجم عن الأمراض القلبية الوعائية والأمراض التنفسية، خصوصًا بين المسنين والأطفال الذين يعانون الربو والحساسية، حيث تزيد في فصل الصيف المواد المثيرة للحساسية.

وأكدت الدكتورة أبوالجدايل أن الالتهابات الفيروسية من أهم أمراض الجهاز التنفسي التي تحدث في الصيف، والتي تسبب الزكام، وفي كثير من الأحيان يتعرض الأطفال عندما يذهبون للسباحة، لكثير من الإصابات الفيروسية، فالرطوبة وارتفاع درجة الحرارة مناخ مثالي لنمو الفيروسات والبكتيريا، وتحدث هذه العدوى الفيروسية غالبًا مع الأطفال الصغار والمسنين، أما الذين يعانون الحساسية، فإن بعضهم يشكو التهاب الأنف التحسسي أو الربو.

كما لفتت الدكتورة نائلة إلى أن العدوى الفيروسية لا تحتاج مضادات حيوية، ويمكن علاجها بتناول عقار الباراسيتامول، والراحة، والإكثار من شرب السوائل، أما العدوى البكتيرية، فإنها تسبب الالتهاب الرئوي، ويكون علاجها بالمضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب.

وأشارت إلى أن الربو من أكثر الأمراض التنفسية شيوعًا في أوقات الأتربة والغبار والتغيرات الفصلية، وبعد الإصابة بالالتهابات الفيروسية أو مع ممارسة الرياضة، ويمكن السيطرة على هذا المرض والتعايش معه بأخذ البخاخات الموسعة للشعب الهوائية (الفنتولين)، بالإضافة إلى بخاخات الاسترويدات.

جاء ذلك أثناء استضافة الدكتورة نائلة أبوالجدايل في المركز الوطني للإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحية على الرقم المجاني الخاص بالمركز 8002494444، وحساب وزارة الصحة على (تويتر) @saudimoh، ضمن الحملة الصحية التوعوية الصيفية التي تقيمها وزارة الصحة لتوعية أفراد المجتمع بمشاكل الصيف والسفر، وتزويدهم بأبرز النصائح التي تقيهم – بإذن الله – العديد من الأمراض التنفسية والصدرية، وما ينجم عنها من مشكلات صحية.

وعن أبرز طرق الوقاية من أمراض الصيف أكدت الدكتورة نائلة أبوالجدايل ضرورة تجنب الخروج في أوقات الأتربة والغبار والرطوبة العالية، وتجنب التعرض لأشعة الشمس، خاصة من الساعة الحادية عشرة صباحًا إلى الثالثة عصرًا، ووضع غترة أو قبعة أو غطاء أبيض اللون على الرأس، أو استخدام مظلة شمسية، ووضع كريم واق من أشعة الشمس، خصوصا لذوي البشرة البيضاء، بالإضافة إلى ضرورة ارتداء ملابس قطنية خفيفة فضفاضة لونها فاتح.

وشددت الدكتورة أبوالجدايل على ضرورة غسل اليدين باستمرار، واستخدام المناديل الورقية عند السعال أو العطس، والإكثار من شرب الماء (8 أكواب يوميًّا) لتران يوميًّا، وتناول وجبات طعام صحية خفيفة (خضراوات وفاكهة وحبوب)، مع أهمية تجنب تناول الأطعمة من الباعة الجائلين أو الأطعمة المكشوفة للذباب والحشرات، وعدم ترك الأغذية المطهوة لمدة طويلة في درجة حرارة الغرفة حتى تمنع نمو الميكروبات وتكاثرها.

كما أشارت الدكتورة نائلة إلى ضرورة زيارة الطبيب المعالج قبل السفر، وذلك للمرضى الذين يعانون أمراضًا مزمنة مثل الربو والضغط والسكري والقلب، وأخذ تقرير طبى حديث، وتحضير حقيبة السفر قبل وقت كافٍ، وأخذ جميع الأدوية اللازمة، حيث إن كثيرًا من الدول تمنع صرف الأدوية بدون وصفة طبية، كما يجب حمل كميات بسيطة في حقيبة اليد لاستخدامها في حال تأخر الرحلات أو الحقائب، وتجنب شراء الأدوية مجهولة المصدر، أو الأدوية العشبية، أو المستحضرات غير المرخصة، والحرص على الاستجمام وممارسة الرياضة، والنوم الجيد، وأخذ قسط وافر من الراحة.

عن مدير العلاقات والإعلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*