د/ ميمش يـثـمن رعـاية الملك لمؤتمر طب الحشود
3 سبتمبر, 2013
نصائح مهمة للطلاب لتجنب التدخين
5 سبتمبر, 2013

رئيسة وحدة رياض الأطفال تـزود المـربين بنصائح عامة لتوجيه سلوك الأطفال

اعتبرت رئيسة وحدة رياض الأطفال بمكتب التربية والتعليم الأستاذة “وفاء مريع العسيري” أنه “لا يوجد طفل عنيد، بل يوجد طفل يرغب في لفت الانتباه له، وأن الأم هي الأساس في عملية توجيه السلوك لدى طفلها وليس المعلمة، وأن من أبرز الأساليب الخاطئة والشائعة لتوجيه السلوك لدى بعض المربين، سواء من الآباء أو المعلمين، عدم الاعتراف بالمشاعر السلبية الصادرة من الطفل نتيجة بداية عامه الدراسي الجديد، فنحن الكبار وليس فقط الصغار نحمل همّ الأيام الأولى للعام الدراسي أو اليوم الأول بعد الإجازة بمختلف وظائفنا؛ لذا يجب أن نعترف بمشاعر الأطفال ونصادق عليها”.

وأشارت أ.وفاء العسيري إلى أن “بعض المربين يركزون على السلوك السلبي الصادر من الطفل مما يؤدي إلى تثبيت هذا السلوك؛ لذا نوصي المربين بتجاهل السلوكيات السلبية التي يقوم بها الطفل عادة لجلب الاهتمام، وتوجيه الطفل لسلوك إيجابي بديل دون الإشارة للسلوك السلبي”.

جاء ذلك تزامنًا مع بدء العام الدراسي الجديد حيث قامت وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وضمن البرنامج التوعوي (صحتي.. مدرستي) باستضافة الأستاذة وفاء مريع العسيري، رئيسة وحدة رياض الأطفال بمكتب التربية والتعليم، وذلك من خلال مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة وعبر الهاتف المجاني8002494444 وموقع وزارة الصحة على تويتر @saudimoh؛ للرد على أسئلة المتصلين بخصوص أهمية توجيه سلوك الأطفال.

وقالت أ.وفاء العسيري إن “كثيرًا من المربين يغفلون عادة عن استخدام أسلوب الإيحاء بالتربية، وهو من أجمل الأساليب التي لها نتائجها الإيجابية في تبني سلوك جديد مرغوب فيه للكبار والصغار”.

وأضافت أنه “بالنسبة للعقاب سواء كان لفظيًّا أو معنويًّا فله آثار سلبية على شخصية الطفل صعب جدًّا إزالتها، بل وتمتد آثارها لتظهر كسلوك سلبي في مراحل العمر المختلفة ويصعب التخلص منها؛ لذا يجب علينا كمربين أن نتحكم في أنفسنا عند الغضب وأن لا نصب غضبنا على أطفالنا، أيضًا يجب علينا أن نكون حذرين عند إصدار الأحكام على الأطفال حتى لو كان من باب الضحك أو المزح، فهذا الطفل لا يملك أن يدافع عن نفسه ويبرر لك سلوكه في الغالب؛ لذا لا بد من استثمار هذه السنوات القليلة في زرع الشخصية القوية مستقبلًا، التي تستطيع أن تدير حياتها على أكمل وجه دون اللجوء للآخرين، فأنت تزرع وستحصد ما زرعته إن شاء الله في شخص بالغ قادر على تمييز الخير واتباعه، والشر واجتنابه”.

كما زوّدت أ.وفاء العسيري جمهور مركز المعلومات بنصائح عامة للمربين لتساعدهم على توجيه سلوك أطفالهم، ومنها: “ضعي لمنزلك ولأولادك قوانين تسير لا يمكن تجاوزها، أكثري من الاجتماعات العائلية الأسبوعية فهي مجدية جدًّا، اكتبي هذه القوانين وضعيها في غرف أولادك، يجب أن تكون هذه القوانين واقعية وقابلة للتنفيذ، لا تخرقي هذه القوانين فالثبات والحزم في التربية من أكثر الصفات التي تعطي الأمان للأطفال في المنزل، استمعي لأطفالك مهما كان الحديث في نظرك غير مهم، اجعلي من قبيل النوم وقتًا لتصفية ذهن الأطفال ولتفريغ الشحنات السالبة المكتسبة من يوم طويل بالحديث الجميل الهادئ على نور ضعيف؛ حتى يشعر الطفل أنه يتحدث مع ذاته، استبدلي بأوامرك أفعالًا جماعية، أشركي طفلك في حل المشكلات الخاصة به واسأليه دائمًا عن الحل في نظره، كلما كان الحل منه كان أقرب للتنفيذ، اسبقي كل فعل تريدينه من طفلك بكلمة “ما رأيك؟”، وأخيرًا الصبر في التربية مهم جدًّا.. لا تستعجلي النتائج؛ فالنتائج مؤجلة.. ستلمسينها عندما يكبر أطفالك وتنسي التعب”.

واختتمت أ.وفاء العسيري بقولها إن “الإجازات الطويلة يجب أن لا تتحول لفوضى عارمة في المنزل يصعب السيطرة على الجميع فيها، بل يجب أن نجعل من الإجازة وقتًا للهدوء والراحة بحيث لا تخلو من قوانين أكثر مرونة، ويمكن أن يخطط لما ينفذ فيها من برامج وألعاب ودورات وسفر ورحلات تعود بالنفع على الجميع كل حسب اهتمامه. واقترحت “أن تبدأ الإجازة باجتماع عائلي صغير تدوّن به جميع الأفكار القابلة للتنفيذ وغير القابلة بحيث تؤجل للجازة القادمة؛ فالمناقشة بحد ذاتها لها الأثر الجميل في نفوس الأبناء”.

ومن جهة أخرى واستمرارًا للأنشطة والفعاليات التوعوية التي تنفذها وزارة الصحة وضمن البرنامج التوعوي (صحتي.. مدرستي) يستضيف مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة عبر الخط المجاني الخاص بالمركز 8002494444 يوم غد الخميس 29-10-1434هـ الأستاذة “مها محمد المسلم” المشرفة التربوية بإدارة رياض الأطفال بمنطقة الرياض من الساعة 10 صباحًا وحتى 12 ظهرًا؛ للحديث عن التعامل مع المشاعر بإيجابية، وكيفية تعزيز الثقة بالنفس في الأبناء بهدف الإسهام في تنشئة أجيال طموحة قادرة على تحقيق رسالتها ودورها في الحياة العامة والخاصة بنجاح. كما سيتم بعد ذلك استضافة الدكتورة عائشة الشمري، مديرة برنامج التحصين الوطني الموسع؛ للحديث عن التحصينات، وذلك من الساعة 1 ظهرًا وحتى الساعة 3 مساءً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.